أمراض الكبد وأنواعها وطرق الوقاية منها

أمراض الكبد أو مرض الكبد أو مشاكل الكبد هو مصطلح يطلق على إي من الأمراض أو الاضطرابات التي تؤدي إلى تدني أو فقدان الكبد قدرته على أداء وظائفه. ويعد الكبد أكبر الأعضاء داخل جسم الإنسان، إذ يصل وزنه إلى نحو 14 كغم وهو يقع تحت القفص الصدري مباشرة على الجانب الأيمن من البطن، تحديداً أسفل الحجاب الحاجز، وأعلى كل من المعدة والكلية اليمنى والأمعاء ، ويعتبر الكبد عضو  وتدي الشكل ذا لون بني مائل إلى الأحمر الداكن.

أمراض الكبد

ما هي وظائف الكبد:

وهناك العديد من الوظائف التي يقوم بها الكبد مثل:

  1. معالجة معظم العناصر الغذائية التي يتم امتصاصها في الأمعاء.
  2. تخزين المواد الغذائية التي يحتاجها الجسم وإنتاج البروتينات .
  3. وتنقية الدم من المواد الضارة الناتجة عن تناول الأدوية والكحول، و التعرض للمواد السامة.

يوجد نوعان من أمراض الكبد ،الحادة والمزمنة،إذا تتطور الحادة منها في غضون أيام أو أسابيع، في حين أن المزمنة تتطور ببطء على فترات زمنية طويلة،وتعتبر المزمنة أكثر شيوعاً من الحادة.

أنواع أمراض الكبد:

هناك أكثر من 100 مرض تم تحديدها من شأنها أن تصيب الكبد، إذ تؤدي هذه الأمراض إلى تلف خلايا الكبد مما يؤثر في قدرته على أداء وظائفه بشكل طبيعي.

وتصنف هذه أمراض الكبد بالاعتماد على المسبب الرئيسي الذي أدى إلى حدوثها بالإضافة إلى تأثيرها على الكبد، و يمكن بيانها تبعاً لذلك على النحو التالي:

التهاب الكبد الوبائي:

والذي قد يحدث نتيجة الفيروسات التي تصيب الكبد، والتي تشمل فيروس التهاب الكبد أ،ب،ج الأمر الذي يؤدي إلى حدوث الالتهابات التي تحدُّ من قدرة الكبد على أداء وظائفه.

ويمكن لهذه الفيروسات أ ن تنتشر من خلال الدم أو المني أو الماء و الطعام الملوث، أو الاتصال الوثيق مع شخص مصاب بها، و من الجدير بالذكر إن بعض الميكروبات الأخرى كالطفيليات قد تسبب التهاباً في الكبد كذلك.

اقرأ أيضاً  فوائد زيت حبة البركة الصحية والجمالية

تليف الكبد وتشمعه:

والذي قد يحدث نتيجة الفيروسات التي تصيب الكبد أو التهاب، أو إصابة أدت إلى تشكل النسيج الندبي في الكبد في محاولة منه لإصلاح واستبدال خلاياه التالفة.

ولكن قد تزداد نمو هذه الأنسجة النُّدبية بحيث تحول دون القدرة على معالجتها بالشكل الصحيح  فيما تعرف بتليف الكبد التي قد تتطور لتسبب بالمعاناة من تشمع الكبد فيما بعد.

مرض الكبد الدهني غير الكحولي:

يعد هذا المرض من الأمراض الشائعة التي تصيب الكبد، ويشير إلى مجموعة من الحالات التي يحدث فيها تراكم الدهون في الكبد غير المرتبط بإدمان الكحول.

وعلى الرغم من أن وجود الدهون في الكبد لا يعتبر أمراً طبيعيا، إلا أن هذه الحالة بحد ذاتها لا تؤدي إلى تلف الكبد.

ولكن في بعض الأحيان قد يترتب عليها تطور بعض المضاعفات، مثل تراكم الدهون الذي يؤدي إلى حدوث التهابات وندوب في خلايا الكبد.

أمراض الكبد المناعة الذاتية:

وهي الاضطرابات التي تحدث بسبب مهاجمة جهاز المناعة الكبد مسبباً تلف خلايا الكبد والإضرار بالقنوات الصفراوية ومن الأمثلة على هذه الأمراض:

  1. التهاب الكبد المناعي الذاتي ،ويمكن لهذا المرض أن يسبب الإصابة بأمراض أخرى والتي قد تؤدي في النهاية إلى المعاناة من الفشل الكبدي، وهو عادة ما يصيب الإناث أكثر من الذكور.
  2. التهاب الأقنية الصفراوية الأولي، وهو أحد الأمراض المزمنة التي تصيب الكبد مسببة حدوث تدمير تدريجي في القنوات الصفراوية الموجودة داخل الكبد.
  3. التهاب الأقنية الصفراوية المصلب الابتدائي، وهو أحد الأمراض المزمنة التي يحدث فيها التهاب في القنوات الصفراوية الموجودة داخل الكبد وخارجه، الأمر الذي يؤدي إلى تضيق هذه القنوات وانسدادها.

وهذا بدوره يؤدي إلى الإضرار بالكبد من خلال تراكم العصارة الصفراء داخل الكبد.

التهاب الكبد السمعي:

وهو عبارة عن التهاب يصيب الكبد كرد فعل لبعض المواد التي يتعرض لها الجسم،وهناك بعض الحالات التي يتطور فيها التهاب الكبد السمي خلال ساعات أو أيام من التعرض للمواد السامة.

اقرأ أيضاً  علاج دوالي الساقين_مرض المهنة

حيت يتطلب الأمر التعرض لهذه المواد بشكل منتظم لمدة أشهر قبل ظهور الأعراض والعلامات على المصاب

أمراض الكبد الوراثية:

  • داء ترسب الأصبغة الدموية: وفيه يترسب الحديد في الكبد وفي أعضاء الجسم الأخرى.
  • عوز مضاد التريبسين ألفا أ ، وفيه يحدث غياب أو نقص في مستوى احد أهم بروتينات الكبد المعروفة باسم مضاد التريبسين ألفا أ، بحيث لا يستطيع هذا البروتين الدخول إلى مجرى الدم،بما يسبب تراكمه في الكبد.
  • مرض ويلسون، وفيه تتراكم كميات كبيرة من النحاس في الجسم وخاصة في الكبد والدماغ والعينين.

الأورام الحميدة والكيسات:

حيث تعتبر من الأمراض الشائعة التي لا يصاحبها أعراض، وقد تصيب هذه الأمراض الأشخاص في أي مرحلة عمرية.

ولكن عادة ما تحدث الإصابة بأورام الكبد الحميدة عد النساء الشابات، و يتم تشخيصها عادة عن طريق الصدفة من خلال إجراء تصوير البط لأمر آخر غير مرتبط بهذه الحالة.

السرطانات:

  • سرطان الكبد:

ومن أنواعها تلك التي تنشأ في الكبد وتعرف بسرطان الكبد الأولي، و أكثرها شيوعاً سرطان الخلية الكبدية.

وأنواع أخرى تنشأ في مواضع أخرى من الجسم وتنتقل إلى الكبد من خلال مجرى الدم وتسمى بالسرطانات النقلية، وبشكل عام تعد النقلية أكثر شيوعا مقارنة بالأولية.

  • سرطان القنوات الصفراوية:

ويعتبر هذا النوع من الأورام نادرة الحدوث، ولكنها عادة ما تكون خبيثة عد حدوثها، وهي تؤثر في معظم الأحيان في القنوات الصفراوية التي توجد خارج الكبد.

وهنالك مجموعة من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بهذا النوع من السرطانات منها التقدم بالعمر،والإصابة بالتهاب القنوات الصفراوية المصلب الابتدائي، والإصابة بحالة الديدان المثقوبة الكبدية،وكيسات القناة الصفراوية.

أعرض وعلامات أمراض الكبد:

عادة لا يرافق أمراض الكبد في بداية تطورها أي أعراض، أو قد تكون هذه الأعراض عامة وغير محددة مثل التعب وفقدان الطاقة ، وفيما يأتي توضيح لأبرز الأعراض التي تظهر في حالات أمراض الكبد.

اقرأ أيضاً  علاج الإكتئاب - كيف تحسّن حالتك النفسية؟

 أمراض الكبد الحاد:

ومن الأعراض المصاحبة للحالة ما يأتي:.

  • اليرقان .
  • البول الداكن اللون.
  • البراز فاتح اللون.
  • فقدان الشهية.
  • الغثيان.
  • التقيؤ.

 أمراض الكبد المزمن:

قد تكون هذه الحالة مصحوبة ببعض أعراض مرض الكبد الحاد و ذلك قد تظهر أيضا أعراض أخرى:

  • انتفاخ البط الذي يحدث بسبب الاستسقاء البطني.
  • حكة الجلد
  • فقدان أو زيادة الوزن بشكل غير مبرر.
  • آلام البطن.

الوقاية من أمراض الكبد:

  • تلقي المطاعيم الوقائية، إذ يجب استشارة الطبيب بشان إعطاء طعم التهاب الكبد أ،ب للأشخاص الذين تزداد لديهم احتمالية الإصابة بالتهاب الكبد،أو المصابين بأي نوع من أنواع التهاب الكبد الفيروسي.
  • استخدام الأدوية بحذر إذ يجب الحرص على استخدامها عند الحاجة إليها فقط ووفقاً للتعليمات والجرعات التي يصفها الطبيب.

وينطبق ذلك أيضا على الأدوية التي تباع دون وصفة مع الحرص على عدم اخذ أدوية تباع بوصفة و دو وصفة معاً ودون استشارة الطبيب، وكذلك استشارته قبل استخدام أي مكملات غذائية أو وصفات عشبية.

  • تجنب ملامسة دم الآخرين أو أي سوائل جسدية أخرى، إذ يمكن لالتهاب الكبد الفيروسي أن ينتقل أثناء تنظيف السوائل من جسم المريض بشكل خاطئ، أو من خلال الوخز بالإبر الملوثة بدم الشخص المصاب.
  • توخي الحذر أثناء استخدام البخاخات التي تحتوي مواد كيمائية،حيث يجب ارتداء الكمامات والقفازات والقبعات أثناء رش المبيدات الحشرية ومبيدات الفطريات و الدهان أو أي مواد كيمائية أخرى ، بالإضافة الحرص على تهوية الغرفة وأتباع الإرشادات الأخرى المرفقة.
  • المحافظة على وزن صحي.
  • الامتناع عن شرب الكحول.

 

وكون الكبد هو العضو المسؤول عن سلامة الجسم و يساعد على التخلص من السموم الزائدة من خلال عملية التمثيل الغذائي فضلاً عن كونه المسؤول عن إفراز الصفراء المهمة لهضم الدهون، فلابد من الاهتمام بصحة الكبد لحمايته من الإصابة بالأمراض.