التسويق الإلكتروني – تعريفه وأهميته وأبرز أنواعه

التسويق الإلكتروني  أو التسويق الرقمي هو نوع من أنواع التسويق العام الذي فرض بنفسه بقوّة على ساحة الأسواق التجارية في العقود الأخيرة، وبفضل ميّزاته العديدة والمتنوّعة التي فاقت ميّزات التسويق التقليدي وسبقته بأشواط كبيرة، أصبح العديد من أصحاب الأعمال والمشروعات الناشئة والكبيرة يلجؤون إلى التسويق عبر الإنترنت للتّرويج لخدماتهم ومنتجاتهم عبر مختلف منصّات ومواقع شبكة الإنترنت  التي أثبتت نجاحها الهائل في تحقيق الأهداف الإستراتيجية للعلامات التجارية، و تنفيذ خطط ربحية مضمونة دون التقيّد بالعامل الزمني أو المكاني.

التسويق الإلكتروني - شبكة مقالك
التسويق الإلكتروني – شبكة مقالك

مراحل التسويق الإلكتروني

  • الإعداد والتخطيط الجيّد وجمع المعلومات عن عملائك والشّريحة المستهدفة.
  • يتطلب التسويق الرقمي التواصل الفعّال مع العملاء وتقديم العروض وإجراء المسابقات التحفيزية لضمان نجاح الحملة الإعلانية.
  • تحسين خدمة الدّعم الفنّي في مرحلة ما بعد البيع.

ما هي أنواع التسويق الإلكتروني؟

تعدّدت أنواع التسويق الرقمي و تعدّدت أدواته، وكل أداة تسويق منه لها نهج خاص في التّرويج وجذب العملاء.. هذا ما سنقوم بشرحه هنا بالتفّصيل فيما يلي لأدوات التسويق الإلكتروني المجانية والمموّلة الأكثر نجاحاً وشهرة:

  • التسويق من خلال البريد الإلكتروني
  • التسويق عبر المحتوى
  • التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي
  • الإعلانات المموّلة PPC
  • التسويق عبر محركات البحث SEM

أولاً:

التسويق من خلال البريد الإلكتروني:

هو أول وسيلة من وسائل التسويق الإلكتروني وأقدمها، يتيح لك إرسال الرسالة الإعلانية لأكثر من 10 ملايين عميل وإعلامهم بالمنتجات والخدمات التي تقدّمها بشكلٍ مباشر، وغالباً ما يكون محتوى هذه الرسالة عبارة عن دعوة لشراء سلعة ما أو تقديم معلومات عن خدمتك وعن العروض المتاحة.

اقرأ أيضاً  تطبيقات الجوال  - تعرّف على ميزاتها و أهم أنواعها

ميّزاته:

  1.  القدرة على انتقاء العملاء المحتملين وتوجيه الرسالة الإعلانية لهم بشكل مباشر.
  2.  إمكانية تحديد الرسائل المرسلة من قبل المعلِن، وأيضاً تحديد التوقيت المناسب للإرسال.
  3.  اقتصادي في التكاليف.
  4.  لا يتمكّن منافسيك من سرقة أفكارك أثناء قيامك بالحملة الإعلانية، وبالتّالي إقناع المستهلك بشراء منتجاتك قبل معرفة المنافسين بذلك والقيام بحملاتهم الإعلانية.

ثانياً:

التسويق عبر المحتوى Content Marketing

أقوى وسائل التسويق الإلكتروني في الوقت الحالي، والذي يعتمد على تقديم المعلومة والحلول التي يوفّرهاالمنتج الخاص بك بنسبة 80%،أمّا الـ 20%المتبقية فهي تعتمد على الرسالة التسويقية.. ويتّخذ التسويق بالمحتوى أشكالاً عديدة ومتنوعة هي:

  •  المقالات و التدوين:

تخيّل أن يكون معدّل أرباحك  100 ألف دولار سنوياً من خلال قيامك فقط بتدوين مقالات إبداعية ومفيدة عن مجالات يهتم بها عملائك و ذات صلة بعلامتك التجاريّة !

نعم عزيزي القارئ  قد تصل أرباحك إلى هذا الحد وأكثر من خلال كتابة المقالات المفيدة وعالية الجودة في المدوّنات التي ستجلب لك الكثير من الزوّار، لكن بالطبع الأمر ليس بهذه البساطة، إنّما يتطلّب الكثير من الجهد والصبر و التدوّين المستمر بانتظام دون انقطاع.

  • النصوص:

هذا النوع من المحتوى يعتمده المسوّقون غالباً في التسويق عبر تويتر، و عادة ما يكون عبارة عن خبر قصير، أو معلومة سريعة و مختصرة.

  • المحتوى المرئي (الصور والإنفوجرافيك):

هذا النوع من التسويق الأهم والأقوى بين جميع أنواع التسويق وأكثرها رواجاً أيضاً، وتعتبر منصّات وسائل التواصل الإجتماعي ( Twitter،Facebook ،Instagram) المكان الأمثل لنشرها والتسويق من خلالها.

  • الفيديوهات:

إنّ روّاد عالم الإنترنت بشكل عام لا سيّما مواقع التواصل الإجتماعي، ينجذبون بشدّة إلى المحتويات المرئية وأكثرها الفيديوهات، حيث أكدّت إحصائيات تسويقية عديدة أن 30% من مبيعات بعض المتاجر الإلكترونية تتم مباشرةً بعد مشاهدة العميل لأحد الفيديوهات الترويجية، ويشتهر بهذا النوع من التسويق منصّتي الإنستغرام و اليوتيوب في المرتبة الأولى والفيس بوك في المرتبة الثالثة.

اقرأ أيضاً  محتوى يوتيوب - نحو الربح والشهرة

  • التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي

جزء مهم جداً من عالم التسويق الرقمي، ويعدّ من أفضل الأساليب التسويقية وأكثرها سرعة، وبحسب الإحصائيات فإن 1.5 مليار شخص يستخدمون الفيس بوك يومياً حول العالم، أي أن احتمالية امتلاك عملائك المستهدفين والمحتملين حساباً على الفيس بوك كبيرة جداً.. هذا على مستوى العالم الأزرق فقط !

و يتوفّر بين يديك أيضاً العديد من الوسائل التسويقية الأخرى على منصّات التواصل الإجتماعي مثل (إنستغرام، تويتر، لينكدإن، بنترست..الخ) فإذا أحسنت استثمار هذه الأدوات بشكل احترافي وفعّال سيحقق مشروعك التجاري نمواً سريعاً ومستمراًومكاسب منقطعة النظير.

  • الإعلانات المموّلة PPC

أسلوب إعلاني تتّبعه المنصّات الإعلانية الكبرى مثل  Google Adwords و المنصه الإعلانية الخاصة بـ Facebook، حيث يقوم المعلن بنشر إعلانه الذي يرغب بالتّرويج له على إحدى هذه المنصّات ويتم احتساب التكلفة عند النقر على الإعلان من قبل المستخدمين.

  • التسويق عبر محركات البحث SEM

ينقسم هذا النّوع من التسويق إلى قسمين، الأول هو النّوع المجّاني ويُعرف بتهيئة محرّكات البحث SEO ويتم استخدامه للظهور في نتائج متقدّمة من عمليات البحث التي يجريها المستخدمين، أما النّوع الثاني فهو المموّل ويُعرف بإعلانات Google Adwords أو إعلانات النقرة PPC وقد تحدّثنا عنه في الفقرة السابقة.

مزايا التسويق الرّقمي

  1. يساعد التسويق الإلكتروني على انتشار المنتج أو الخدمة على نطاق واسع قد يصل إلى المستوى العالمي وليس المحلّي فقط.
  2. التسويق الإلكتروني يسهّل التواصل بين المنتج والعميل ويساعده على معرفة متطلّبات السوق.
  3. يتيح التسويق الإلكتروني إمكانية شراء المنتج أو الخدمة بشكل مباشر من قبل العميل.
  4. ازدهار العلامة التجارية و استقطاب العملاء بشكلٍ سريع خلال وقت قياسي.
  5. يساعد التّسويق الإلكتروني أو التسويق الرّقمي على تحديد الشريحة المستهدفة بحسب الخصائص الديموغرافية للعملاء ( الفئة العمرية، الجنس..الخ).
  6. لا يحتاج التسويق الإلكتروني إلى تراخيص أو موافقة الجّهات الحكومية.
  7. تقدّيم المنتجات أو الخدمات الجديدة  للعملاء وتعرّفهم عليها بشكل سريع.
  8. التعرّف على آراء المتابعين حول جودة منتجات علامتك التجارية والإجابة على استفساراتهم ومقترحاتهم.
اقرأ أيضاً  المحتوى الحصري طريقك إلى الاحتراف

سلبيات التسويق الرّقمي

  1. عزوف العديد من العملاء عن الشراء عبر الإنترنت.
  2. التسويق الإلكتروني يزيد من فرصة سرقة أفكارك من قبل المنافسين.
  3. احتمالية تعرّض حسابك للإختراق أو التجسّس.
  4. وجود بعض الشركات الوهمية الخادعة والغير آمنة.

نصائح لنجاح التسويق الإلكتروني

  • ابدأ بالتّخطيط دوماً وحدّد أهدافك التسويقية والشريحة مستهدفة.
  • كن مبتكراً ولا تكن مقلّداً، فالإبداع والإبتكار الذاتي هما أساس كل نجاح.
  • حدّد المنصّة المناسبة للتّرويج لمشروعك التجاري أو منتجاتك التي تقدّمها.
  • ابدأ بطرق التسويق الرقمي المجانية ومن ثم الإعلانات المدفوعة.
  • طوّر مهاراتك باستمرار لا سيّما الكتابية، وإن لم تكن متفرّغاً لعملية التسويق عبر الإنترنت بشكلٍ كامل فيتوجّب عليك أن تلجأ لمختصيّن في السوشال ميديا لإدارة حسابك والتّرويج من خلاله.

في الختام، قد لا يُحالفك الحظ في تحقيق النجاح المنشود في المراحل الأولى من عملية التسويق الإلكتروني أو التسويق الرقمي، لكن لا تيأس، ما عليك الآن بعد انتهائك من قراءة هذا المقال إلّا أن تُحضر كوباً من قهوتك أو شرابك المفضّل، وتبدأ بالتخطيط والتفكير في الإستراتيجية المناسبة لأهدافك للإنطلاق بقوّة في عالم التسويق الإلكتروني.