صناعة محتوى إعلامي_وطريقك إلى العالمية

الإعلام هو من أبرز القوى التي تحارب الفكر اليوم ومن أهم الأسلحة المعنوية التي تقوم بالرد على الأعداء، وإن صناعة محتوى إعلامي فيها فن كبير يعتبر اليوم دولة عظيمة بذاته، وذلك لقدرته على توصيل الرسالة وتشكيل الصور التي يريدها ويلاحظ أنها هامة وهذا ما سنتحدث به في مقال اليوم عن أهمية الإعلام وكيفية صناعة محتوى احترافي وأهم الشروط للحصول للوصول إلى العالمية.

صناعة محتوى إعلامي
صناعة محتوى إعلامي

الإعلام وأهميته في العصر الحديث:

الإعلام يعتبر صناعة بحد ذاتها فلم يعد يعامل كالسابق من يرغب أن يتحدث اليوم عن أي شيء يخرج إلى العلن ويتكلم مما يريد، بل أصبح هناك قواعد وأساسيات يجب عدم تجاوزها أيضاً، سواء كانت مقروءة أم مسموعة أم مرئية أو حتى من وسائل التواصل الاجتماعي.

بالإضافة إلى أنه يعتبر من السلطة الرابعة وذلك لسرعة انتشار الأخبار كالبرق فهو يقوم بتنوير الفكر والتأثير على الجمهور، وهنا نود أن نتطرق إلى فكرة هامة وهي موجهة إلى لأصحاب الفكر المحدد الذي لا يدرك إلا أن الإعلام وسيلة للشهرة السريعة، فهؤلاء دخلاء على المجال الإعلامي الذين ينشرون عبر الشبكة العنكبوتية ويسيئون إلى الإعلام، فهم لا يقوموا في صناعة محتوى إعلامي الجيد بل يجب أن يسعوا إلى تقديم محتوى يليق بالمستمع والمشاهد ويكون المحتوى مميز مرموق ناهض بالأمة.

الكثير منا يتطرق لسؤال ألا وهو كيف أقوم في صناعة محتوى إعلامي بشكل قوي قادر على تلبية احتياجات وأهداف الجمهور.

أهم الشروط في صناعة محتوى إعلامي:

إليك أهم الشروط للحصول على المحتوى الذي تريد على مختلف الأصعدة:

  1. يفضل استخدام عملية تبادل الأفكار والآراء مع الجمهور كاستبيان أو كتب الكترونية أي المحتوى القادر على تثقيف القراء، وتقديم كمية معلومات كبيرة ذات جودة عالية وصحيحة وهنا نحصل على ثقة من الجمهور للأبد.
  2. صناعة محتوى إعلامي تتطلب أسلوب سهل ومميز وكلمات جذابة، وهنا تحصل على زوار أكثر لموقعك بالإضافة للتكّيف مع حاجاتهم وملامسة أوجاعهم.
  3. أيضاً التعريف بالعلامة التجارية الخاصة بك ولو كان مجالك تجارياً أو أي عنصر آخر، وأفضل ما يتم ذكره هو قصتك الحقيقية مع العلامة التجارية فهنا نصبح مؤثر جيد فيهم.
  4. يجب تحديد نطاق جمهورك المستهدف وكل التفاصيل العميقة والدقيقة لذلك.
  5. لحصد عمل رائع وصناعة محتوى إعلامي جيد يجب وضع خطة تنفيذية مرنة مقرونة بالفعل الصادق، والدقة المتناهية لدراسة المستوى الذي يقدم سواء كان جيداً أو سيئاً.
  6. الانفتاح هو من أهم أسرار صناعة محتوى إعلامي جيد، وهذا يؤدي إلى توسعك على الأرض وزيادة عدد الجمهور.
  7. إبراز حقيقتك في العلامة التجارية أي مصدر موثوق مثال: اسمك – صورتك الشخصية – نبذة مختصرة عن حياتك الشخصية والعملية.
  8. المحاولة من تقصير المحتوى مهما كان نوعه بشرط أن يكون المعلومات مهمة وتستحق القراءة ذات شفافية عميقة.
  9. كلما كان هناك فن من فنون صناعة محتوى إعلامي من خلال عرض المنتج بطريقة بصرية كالفيديو أو البث المباشر، كلما حصلت على تأثير قوي أكثر مع المتابعة بكل وكالات الأنباء.
  10. الربط والتحدث بعمر المنتج وأنه على مدار السنوات أثبت جدارته عبر الأجيال هذا يؤدي إلى كسب ثقة العميل أو الجمهور أكثر، واليوم أصبح الإعلام أشبه بعالم قرية صغيرة لكنه كبير وتستطيع بكل سهولة رؤية ومعرفة ماذا يحدث.
  11. من أهم شروط الحصول على الفائدة المرجوة من صناعة محتوى إعلامي المرموق هو تدعيمه بوسائل موثوقة، كأرقام وإحصائيات وذلك باستخدامها لتوضيح المحتوى الجيد المراد منه.
  12. لا بد من الحملات التسويقية التي تركز على الأهداف المحددة التي تريدها وهذا يحدث من خلال رؤيتك وخطتك التي ترغب في حصولها، بالإضافة إلى الهوية التسويقية التي يجب أن تكون واضحة بشكل جيد ومميز عن بقية العلامات التجارية وسهلة أيضاً، ودائماً يجب أن تكون في إطار التطوير لهذه لهوية كل عدة أعوام.
  13. لحصد متابعة أكبر وعمل جيد ينبغي أن يحتوي على عناوين رئيسية وهي من أهم المنشورات الخاصة بك، فكلما كان العنوان جذاب تستطيع إثبات وجودك في المرتبة الأولى أكثر، وإن كان هناك داعي لشرح مبسط عن المنتج أو المقال أو أي شيء تريده التحدث عنه يجب دعمه بفيديو مميز أو صور ملتقطة من الشاشة تؤيد ذلك.
  14. يجب أن يحتوي على الإبداع والابتكار والقدرة على الاقناع يجب أن تتطابق صناعة محتوى إعلامي مع أهداف القراء أو العملاء وكل جزء له أهداف محددة فيجب أيضاً مراعاتها.
اقرأ أيضاً  صناعة محتوى رقمي_لغة العصر

المحتوى والاحتراف:

  1. إن أبرز وأشهر خيار في صناعة محتوى إعلامي والذي أثبت بمؤشراته البيانية وفاعلية هو الفيديو.
  2. يحقق الفيديو انتشاراً واسعاً على منصات التواصل الاجتماعي فهو يلبي حاجات الجماهير، مثل اليوتيوب والفيس بوك والإنستغرام فهي تساهم بالظهور بسعة أكبر.
  3. ولا ننسى إن من أهم ميزات الفيديو التي تساعد العملاء في صناعة محتوى إعلامي الذين يشاهدون الفيديوهات على الهواتف الذكية فهذا يزيد من مؤشر ارتفاع المشاهدات، وهذا ما أثبتته الدراسات الحديثة أن 96% من المستخدمين بمشاهدة فيديو توضيحي كان السبب الرئيسي لقيامهم بالشراء من المنتج في المستقبل.
  4. تصوير المقابلات أو أشرطة الفيديو التعليمية تساعد وتساهم في انتشار العلامة التجارية.
  5. فتح فيديو مباشر لنقل أهم الأحداث ويفضل أن يكون الفيديو جذاب ومفيد وقصير مع بداية مشوقة محفزة، لمتابعة الفيديو خصوصاً إن كان يحتوي على سرد من المعلومات القيمة.
  6. يفضل أن يضمن الفيديو قيمة مضافة بمشاهدته وخصيصاً في أول دقيقة منه، فأكثر الفيديوهات التي تحدث نقلة عند المشاهد التي تركز على شيء معين.
  7. ولا تنسى أن تطلب من العميل التفاعل معك ولا يمنع من ذلك، مثال: يرجى الاشتراك في القناة أو يرجى متابعتنا للحصول على كافة المعلومات.
  8. السعي في خيار مشاهدة الفيديو بطريقة سهلة، بحيث يمكن مشاهدته على الهواتف الذكية بكل بساطة فهذا يؤدي إلى ارتفاع نسبته إلى مستوى عالي والوصول إلى عدد كبير.
  9. إذا وضعت نفسك مكان العملاء فسترى بعيونهم، ويمكنك أن تحصل على جودة وتطوير عملك بنفسك.
  10. من أبرز الطرق في صناعة محتوى إعلامي هو سؤال الناس دوماً وأخذ أسئلتهم على محمل الجدّية، فمن خلال استفساراتهم يمكنك تطوير ما تريده.
  11. يجب أن تعلم أن عملاءك متنوعون ففيهم من يرغب بالسماع عنه أكثر ومنهم من يفضل شراء المنتج وتجربته بنفسه، ليصل إلى الحقائق بذاته.
  12. يجب أن تختار مكانك بين المنافسين ولكي يبقى محرك البحث يضع اسمك في الصدارة، لن يأتي هذا المستوى المرموق إلا بخطة جيدة ومحكمة متطورة على مر الأجيال.
  13. من أبرز المناجم الفكرية التي تُحدث لك نقلة نوعية في صناعة محتوى إعلامي هو الكلمات المفتاحية، فهي ملهمة لك فيجب أن يكون لك رمز واضح بها وشعار موظف بالخبرة التي تؤهلك لمستوى رائع ومميز.
اقرأ أيضاً  صناعة المحتوى التسويقي الناجح بتطبيق 5 خطوات بسيطة

 

إلى هنا ونكون قد انتهى مقالنا الذي تحدث عن صناعة محتوى إعلامي وأهميته وأهم الشروط التي تحب أن تحصل عليها وتوثق العلامة التجارية بشكل مميز واحترافي.