تعرف على كيفية علاج الامساك عند الأطفال

علاج الامساك عند الأطفال حيث يعتبر الامساك عند الأطفال من أكثر مشاكل الجهاز الهضمي الشائعة في مرحلة الطفولة وخاصة لدى الأطفال عمر السنتين إلى الثلاث سنوات.

ويعرف الإمساك عند الأطفال بأنه تناقص في عدد مرات الإخراج المعتادة لدى الطفل أو زيادة في جفاف وصلابة البراز.

ولا يُعد الامساك بحد ذاته مرضاً بل أحد أعراض مشكلة طبية.

يمكن أن يصيب الامساك الأطفال من جميع الأعمار، ولكنه أكثر شيوعاً بشكل خاص خلال مرحلة تدريب الطفل على استخدام الحمام.

أو عند حدوث تغيير في النظام الغذائي الخاص بالطفل، والذي قد يسبب اختلاف أو بطء في حركة الأمعاء.

يتراوح عدد مرات التبرز الطبيعي لدى الأطفال بشكل عام ما بين مرتين إلى ثلاثة مرات خلال اليوم.

ولكن بجدر الإشارة إلى أن نمط حركة الأمعاء تختلف ما بين طفل وآخر ، لذا ما قد يتم اعتباره أمر طبيعي لدى طفل قد يختلف بالنسبة لطفل آخر.

على سبيل المثال: يمكن أن يكون التبرز مرة واحدة كل 3 أيام أمر طبيعي لطفل ما في حال كان ذلك هو النمط المعتاد لحركة الأمعاء لديه ولا يوجد أعراض مرضية مثل الألم عند التبرز أو جفاف البراز أو انتفاخ البطن.

كذلك تتغير أنماط حركة الأمعاء لدى الأطفال بدءاً من الأشهر الأولى من ولادتهم ومع استمرار نموهم وتغير عاداتهم الغذائية، وغالباً ما يكون الامساك عند الأطفال مؤقتاً ويمكن علاجه.

علاج الامساك عند الأطفال.

علاج الامساك عند الأطفال منزلياً:

يتم علاج معظم حالا الامساك لدى الأطفال بإجراء تغييرات على نمط الحياة في المنزل وفيما يأتي تفصيل ذلك:

تغير النظام الغذائي:

يساعد تغير النظام الغذائي بما في ذلك الالتزام بجدول معين لتناول وجبات الطعام على علاج الامساك عند الأطفال،وفيما يأتي النقاط التي ينصح بإتباعها من أجل ذلك:

اقرأ أيضاً  زيت السمسم_موسوعة طبية وعملية

  • الالتزام بوجبات غذائية متوازنة إلى جانب الوجبات الخفيفة.
  • إدخال المزيد من الألياف إلى النظام الغذائي للطفل،وذلك بمحاولة الالتزام بما يلي:

تناول الفواكه والخضروات بشكل أكبر،إضافة حبوب  القمح الكاملة والخبز إلى النظام الغذائي للطفل والانتباه للملصقات الغذائية على علب الأغذية، من أجل انتقاء التي تحتوي على نسبة ألياف أعلى.

تجنب الأغذية والمشروبات التي لا تحتوي على ألياف،أو حتى تلك التي تحتوي على نسبة قليلة منها،مثل المثلجات والجبنة ورقائق البطاطا،والوجبات الجاهزة،والأطعمة المصنعة.

  • تجنب الوجبات سريعة التحضير والتي تحتوي في العادة على نسبة عالية من الدهون.
  • تقليل استهلاك المشروبات التي تحتوي كافين مثل الشاي.
  • تقليل استهلاك الحليب الكامل الدسم وذلك باستشارة مقدم الرعاية الصحية.
  • تقديم الفطور مبكراً للطفل ،وذلك بهدف إعطاء الجسم الوقت الكافي لحركة الأمعاء إي الإخراج قبل الذهاب للمدرسة، إذ أن حركة الأمعاء تكون عادة خلال 30-60 دقيقة بعد الانتهاء من الأكل.
  • شرب الماء والسوائل بكميات وافرة،وذلك للمساعدة على تسهيل حركة البراز داخل الأمعاء،ويختلف مقدار الماء والسوائل الواجب شبها على وزن وعمر الطفل، إل أن 3-4 أكواب من الماء في اليوم الواحد مناسبة لمعظم الأطفال في عمر المدرسة.

ممارسة التمارين الرياضية:

يتعرض الأطفال قليلي الحركة بشكل كبير للإصابة يالامساك في العادة .وبالتالي فإن مساعدة الطفل على ممارسة المزيد من التمارين الرياضية تفيد حالات الامساك،وذلك لتأثيرها في عملية الهضم.

إذ تساعد التمارين الرياضية على تسهيل الحركات الطبيعية للأمعاء والمتمثلة بدفع الطعام أثناء هضمه.ويكون ذلك عن طريق تشجيع الطفل على اللعب في الخارج،أو ممارسة النشاطات المختلفة داخل المنزل بدلاً من مشاهدة التلفاز.

إتباع عادات الأمعاء الصحية:

من المهم محاولة تعويد الطفل على إتباع عادة الذهاب إلى الحمام بشكل منتظم.فيجب تشجيع الطفل على ذلك بضع مرات في اليوم وخصوصاً بعد 30-30 دقيقة من تناول وجبتي الفطور والعشاء.

اقرأ أيضاً  علاج ضعف الذاكرة

إذ يساعد ذلك على الاستفادة من انقباضات الأمعاء الطبيعية التي تحدث بعد تناول الطعام.ويجب التنويه هنا على تشجيع الطفل على الجلوس على المرحاض حتى إن لم يكن يشعر بحاجة للإخراج.

ومن المهم إثناء جلوس الطفل المحافظة على وضعية معينة تساعد الطفل على استخدام العضلات اللازمة للإخراج،ويكون ذلك بوضع قدميه على كرسي صغير بحيث تكون الركبتان أعلى من مستوى الوركين.ويجب جعل الطفل يميل إلى الأمام قليلاً مع المحافظة على استقامة الظهر. وقد يحتاج الطفل لسند كوعيه على فخذيه،وينصح بالمحافظة على وضعية الطفل هذه لمدة تتراوح بين 2-5 دقائق بدون مشتتات كالكتب والشاشات وغيرها.

وللمساعدة على ذلك من الممكن مكافأة الطفل عند جلوسه على المرحاض حتى و أن لم يخرج.ومن المهم هنا الاستعانة بمكافأة مناسبة لعمر الطفل وتجنب معاقبة الطفل في حال عدم الإخراج.ومن الضروري تحفيزه على دخول الحمام مباشرة للحمام فور إحساسه بحاجته للإخراج.

علاج المساك دوائياً:

يعتمد علاج الأطفال على الأعراض التي يعاني منها الطفل.وشدة الحالة إلى جانب العمر والصحة العامة،ففي بعض الحالات قد تتسبب بعض الأدوية التي يتناولها الطفل سواء التي تحتاج إلى وصفة طبية أو تلك التي لا تحتاج.أو المكملات الغذائية بالإصابة بالامساك،وعندها قد ينصح الطبيب بإيقاف الجرعة أو تبديل الدواء بآخر.

ومن المهم هنا التنبيه على عدم إيقاف أي دواء يتناوله الطفل قبل استشارة الطبيب، وفي حال لم تجد التغييرات على نمط الحياة التي تم ذكرها سابقاً نفعاً في حل مشكلة الامساك .قد يشخص مقدم الرعاية الصحية وجود مشكلة أخرى لديه.وعندها قد يتم اللجوء إلى بعض العلاجات الدوائية مثل الملينات،منعمات البراز،مطريات البراز،أو الحقن الشرجية.

ومن الجدير بالذكرأنه من الممكن استخدام هذه العلاجات فقط بناء على توصية الطبيب،كما يجب عدم استخدامها دون التحدث معه في البداية،وفيما يلي بعض الخيارات الدوائية:

اقرأ أيضاً  فوائد العسل وتأثيره وظائف الجسم

منعمات البراز أو المكملات الغذائية الغنية بالألياف:

قد تساعد الألياف الطبيعة المتواجدة في قشور السيليوم والتي من الممكن خلطها مع الطعام على تلين البراز.ولكن يجب على الطفل شرب ما يقارب ليتراً واحداً من الماء بشكل يومي لضمان عمل هذه المنتجات بشكل فعال.ومن الممكن الاستعانة بتحاميل الغليسيرين في حالات الأطفال الذين يواجهون صعوبة في بلع الحبوب.

الملينات:

يمكن الحصول على الملينات من الصيدليات دون الحاجة لوصفة طبية.ولكن لا ينصح باستخدامها للأطفال دون طلب النصيحة من الطبيب المختص،و تتضمن الخيارات المتعددة للملينات:

  • البارفين السائل يساعد على تزليق البراز لتسهي حركته لخارج الجسم
  • البولي إثيلين جلايكول ويتوفر على شكل أكياس تم خلطها من الماء لتلين البراز.
  • اللاكتولوز ويتوفر على شكل سائل حلو المذاق يلين البراز ويحفز حكة الأمعاء.
  • الدوكوسات ويوجد على شكل حبوب أو قطرات،والتي تناسب الأطفال الذين هم أصغر من عمر 3 سنوات.

الحقن الشرجية:

يتم في الحقن الشرجية وضع حبوب أو سائل معين داخل الشرج من أجل تحفيز المستقيم على إفراز محتوياته.وهذه الحقن لا تلين البراز الموجود في أعلى الأمعاء.وعادة ما يتم الاستعانة بها في الحالات الشديدة من الامساك.

ري الأمعاء:

يتم اللجوء لري الأمعاء في حالات الأطفال المصابين بامساك شديد لدرجة الحاجة إلى إدخالهم إلى المستشفى.ويتم ري الأمعاء عن طريق سائل معين يتم شربه أو إدخاله إلى المعدة عن طريق أنبوب أنفي معدي.

وأخيراً تبقى الوقاية خيراً من قنطار علاج وتجنباً لحدوث الامساك عند الأطفال لابد لنا من تشجيع الأطفال على تناول السوائل والماء خصيصاً وتعزيز الأنشطة البدنية ووضع روتين للمرحاض وكن داعماً لطفلك وكافئه على المجهود بإعطائه لعبة أو ملصق بعد التبرز وابتعد عن أسلوب العقاب في حال لوث ملابسه الداخلية .