نظام التجارة الالكترونية في السعودية

نظام التجارة الالكترونية في السعودية
نظام التجارة الالكترونية في السعودية

يشتمل نظام التجارة الالكترونية في السعودية على العديد من الأحكام المتعلقة بالتجارة الإلكترونية وتنظيم ممارستها ، بما في ذلك توضيح بيانات الاتصال وخصائص المنتج أو الخدمة الإلكترونية ، وحماية بيانات المشتري الإلكترونية ، وتنظيم الإعلانات التجارية الإلكترونية ، ومعالجة الجوانب المتعلقة بالتسليم والالتزام بأحكام المهن المرخصة وسحب الإعلانات وحجبها والتعدي وأخيراً الأحكام المتعلقة بمكان عمل مزود أو مقدم الخدمات الإلكترونية.

نظام التجارة الالكترونية في السعودية

الانتشار الكبير لمفهوم التجارة الإلكترونية والزيادة المستمرة اللاحقة في عدد المتاجر عبر الإنترنت في جميع أنحاء العالم.

والحجم المتزايد للاستثمارات في هذا المجال ، القسري ؛ على حكومات الدول المختلفة تكريس جزء كبير من جهودها لتنظيم التجارة الإلكترونية . وإضفاء الشرعية على العمليات التجارية التي تتم عبر الإنترنت وبالتالي سن القوانين واللوائح التي تنظم عمل هذه المتاجر الإلكترونية . وتحكم العلاقة بين المشتري والمشتري و تاجر والحفاظ على حقوق جميع الأطراف.

كانت المملكة العربية السعودية في طليعة تلك الدول العربية التي سارعت إلى سن قانون ينظم عمليات التجارة الإلكترونية في المملكة ويضع أحكامًا وقوانين صارمة لجميع المتاجر الإلكترونية العاملة في المملكة العربية السعودية بهدف وضع إطار قانوني. يحافظ على حقوق وواجبات الطرفين ، سواء كان المشتري أو التاجر (صاحب المتجر الإلكتروني).

استنادًا إلى الحجم المتزايد لمعاملات التجارة الإلكترونية والاستثمارات وانتشار المتاجر الإلكترونية المتنوعة في المملكة العربية السعودية . بالإضافة إلى الاتجاه المتنامي للمشترين السعوديين لتلبية جميع احتياجاتهم إلكترونيًا سواء من حيث الخدمات أو المنتجات. أصدرت الحكومة السعودية قانون التجارة الإلكترونية الذي يحفظ حقوق المستهلك السعودي.

وضعت وزارة التجارة والاستثمار في المملكة العربية السعودية مشروع قانون ينظم معاملات التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية . وأصدرت الوزارة مشروع قانون في فبراير 2015 لمناقشته وتعديله ومن ثم إقراره من قبل مجلس الشورى السعودي. شبه الجزيرة العربية.

اقرأ أيضاً  الربح من الانترنت دروبشيبينغ

في عام 2018 ، وافق مجلس الشورى السعودي على مشروع قانون التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية . بعد سماع رأي لجنة الاقتصاد والطاقة بشأن ملاحظات الأعضاء وملاحظاتهم على مشروع القانون.

في يوليو 2019 ، أعلنت حكومة المملكة العربية السعودية عن إصدار نظام التجارة الالكترونية في السعودية . بهدف تنظيم جميع المعاملات التجارية التي تتم عبر الإنترنت في حالة الاحتيال أو الاحتيال أو التحريف أو الغش.

مزايا قانون التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية

في الفقرات السابقة نشير كثيرًا إلى أهمية وجود قانون ينظم عمليات التجارة الإلكترونية في الدول بشكل عام . وعلى وجه التحديد دور القانون الذي أطلقته المملكة العربية السعودية من أجل وضع إطار مناسب لـ التجارة الإلكترونية. – التجارة التي توضح حقوق وواجبات جميع الأطراف المشاركة في هذه العمليات وتضمن حقوق الجميع والتزامهم بكافة الواجبات المنصوص عليها والمتفق عليها أيضًا.

سوف نشرح أهم مزايا تطبيق قانون التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية:

1. تحسين حجم التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية:
من أهم مزايا تطبيق هذا القانون أنه يدعم بشكل كبير نمو التجارة الإلكترونية وتطورها في المملكة العربية السعودية . حيث يساعد تقنين معاملات التجارة الإلكترونية على زيادة انتشارها وزيادة معدل اتجاهها إلى شراء عبر الإنترنت.

2. زيادة ثقة المتسوق في المتاجر عبر الإنترنت:
كما أن تطبيق قانون التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية سيزيد من ثقة المستهلكين أو المشترين في المعاملات التي يجرونها في التجارة الإلكترونية وفي المتاجر الإلكترونية التي يتعاملون معها . بالإضافة إلى الشعور بالأمان. فيما يتعلق بالحصول على الأوامر المتفق عليها دون احتيال أو خداع أو خداع.

3. حماية المستهلك من الاحتيال:
من أهم مزايا تطبيق هذا القانون أنه يوفر مزيدًا من الحماية والأمان لجميع المستهلكين أو المشترين المشاركين في معاملات التجارة الإلكترونية . حيث أن شروط ومواد قانون التجارة الإلكترونية التي وضعتها حكومة المملكة العربية السعودية تمنحهم المملكة العربية السعودية جميع حقوقهم أثناء التسوق عبر الإنترنت في مختلف المتاجر الإلكترونية في المملكة. وهذا بالطبع يصب في مصلحة التجارة الإلكترونية بشكل عام ، حيث إنه يضمن قيام المزيد من المتسوقين بالزحف إلى المزيد من المتاجر عبر الإنترنت بعد التخلص من كل مخاوفهم.

اقرأ أيضاً  التجارة الالكترونية من الالف الى الياء

التجارة الالكترونية في السعودية
التجارة الالكترونية في السعودية

أهم الشروط المنصوص عليها في قانون التجارة الإلكترونية السعودي

يتكون مشروع قانون التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية الصادر عن وزارة التجارة والاستثمار في المملكة العربية السعودية من 26 مادة قانونية تتناول المواد كافة القضايا والإجراءات المتعلقة بمعاملات التجارة الإلكترونية بين المستهلك أو المشتري والتاجر. أو مالك المتجر عبر الإنترنت.

كما تضمنت المواد تشريعات تتعلق بإنشاء سجل الأعمال الإلكترونية وسلطات التوثيق لتلك المتاجر والمتاجر الإلكترونية في المملكة العربية السعودية .

وكذلك توضيح ومراجعة ضوابط الشراء من خلال هذه المنصات والمتاجر عبر الإنترنت خط وجميع الضوابط ذات الصلة.

وكذلك التشريعات والأحكام المتعلقة بحقوق المستهلك عند التعاقد أو الشراء. بالإضافة إلى وضع إطار قانوني للعلاقة بينه وبين التاجر أو أصحاب المتاجر الإلكترونية.

مع العلم أن أحكام قانون التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية تسري على كل ما يلي:

أ- مقدم الخدمة داخل المملكة.
ب- الممارس خارج المملكة الذي يقدم منتجات أو خدمات داخل المملكة من خلال عرضها بطريقة تسمح للمستهلك بالوصول إليها.
ج- المستهلك.

وهذه أهم الشروط التي نص عليها القانون:

أولاً: الشروط المتعلقة بالتجار

يجب على مقدم الخدمة في متجره على الإنترنت إظهار ما يلي:

  • اسمك أو أي بيان مميز عنه وعنوانك ، ما لم تكن مسجلاً لدى إحدى كيانات مصادقة المتجر الإلكتروني باسم “معروف”.
  • اسم السجل المسجل به ورقمه (إن وجد).
  • طرق الاتصال بك.
  • سياسة الخصوصية.
  • إجراءات تلقي شكاوى المستهلكين وكيفية التعامل معها.
  • رقم التعريف الضريبي (إن وجد).
  •  يجب ذكر بيانات مكان عمل مزود الخدمة “التاجر أو الممارس” لتسهيل الوصول إليها لتنفيذ أحكام نظام التجارة الإلكترونية ، ويلتزم مقدم الخدمة بتوضيح البيانات الصحيحة في متجرها الإلكتروني حسب طبيعة عملك:
  • بالنسبة للتاجر ، يتم تحديد مكان عمله في السجل التجاري.
  • بالنسبة للممارس ، يتم تحديد مكان عمله في المتجر الإلكتروني أو في بيان التوثيق الصادر عن سلطة توثيق المتجر الإلكتروني ، وإذا لم يكن لديه مكان عمل ، يؤخذ مكان إقامته.
اقرأ أيضاً  أفضل 10 نصائح عن التجارة الالكترونية

ثانياً: الشروط المتعلقة بالمستهلكين

يكثف قانون التجارة الإلكترونية السعودي الجهود لحماية المستهلك والحفاظ على البيانات الشخصية ، ويولي أهمية كبيرة للحفاظ على خصوصية المستهلك ، وينص على ما يلي:

  • المسؤولية الكاملة عن بيانات المستهلك سواء في حوزة مزود الخدمة أو الجهات التي يتعامل معها.
  • عدم استخدام بيانات المستهلك لأغراض غير مصرح بها أو مسموح بها.
  • حماية بيانات المستهلك واتخاذ الإجراءات اللازمة لذلك.
  • لا تحتفظ بالبيانات الشخصية للمستهلك باستثناء الفترة التي تتطلبها طبيعة عمليات التجارة الإلكترونية.
  • حق المستهلك في الحصول على فاتورة لا تنسى تحتوي على جميع المعلومات الضرورية التي يحتاجها ، والسماح له بالتعرف على المتجر الإلكتروني الذي أبرم معه العقد لشراء المنتجات أو الخدمات.
  •  عند إبرام العقد بين المتجر الإلكتروني والمستهلك ، يجب توضيح جميع الشروط والأحكام بسهولة ووضوح ، ويلتزم مزود الخدمة بتقديم بيان للمستهلك ، بما في ذلك:
  • البيانات المتعلقة بمقدم الخدمة.
  • ترتيبات الدفع والتسليم.
  • إعلان الضمانات (إن وجد).
  • خدمة ما بعد البيع.
  • أحكام الشحن والتسليم.
  • توضيح حق المستهلك في الانسحاب من عملية الشراء وبيان التكاليف المتضمنة.