البنوك الإلكترونية وأهميتها في عالم التجارية الإلكترنية

لعلّ العديد من الناس يسمع بمصطلح البنوك الإلكترونية، ولكن غالبية الناس لا يعرفون ما هي تلك البنوك وليس لديهم أدنى فكرة عنها، ذلك لأنهم بعيدين عن مجالات التعاملات الرقمية والإلكترونية المتعددة في أيامنا هذه، ولذلك قمنا بتخصيص هذا المقال خصّيصاً للحديث عن البنوك الإلكترونية، ومن خلال هذا المقال سوف يتم التطرّق إلى العديد من النقاط الهامة التي تخص هذه البنوك، تعريفها – تاريخها – الفوائد المرجوة منها – مدى مصداقيتها، والعديد من الأمور الأخرى التي تتعلق بشكل أو بآخر بالبنوك الإلكترونية.

البنوك الإلكترونية

نشأة البنوك الإلكترونية

شهد العالم مؤخراً التزايد الشديد في حركات التدفق المالية والنقدية، سواءاً في مجال التجارة أو الاستثمار، وتزامن ذلك مع التطّور السريع لأنظمة المعلومات والتكنولوجيا والاتصالات، وحدث ما يسميه البعض بالصدمة التكنولوجية. ومع الانتشار الواسع للتجارة الإلكترونية، التي تتمثل في التعاملات التجارية والبيع والشراء من خلال شبكة الإنترنت، اضطُّرَّ أصحاب التجارة الإلتكرونية للبحث عن وسيلة اسهل وأسرع لأداء المعاملات البنكية والمعاملات المالية، كعمليات السحب والإيداع والتحويل وذلك نظراً لطبيعه عملهم.

ومن هنا ادّعت الحاجة الملحّة إلى إيجاد نوعية جديدة تكون بديلة عن البنوك التقليدية لتخدم تلك الغايات، وتكون أيضاً غير مقيّدة بمكان أو زمان معيّن، وذلك أدى إلى ظهور فكرة البنوك الإلكترونية التي أصبح من خلالها إمكانية القيام بالعديد من الإجراءات التي تعد غايةً في الأهمية لتلبية حاجة الناس في العصر الجديد.

نبذة عن البنوك الإلكترونية

البنوك الإلكترونية هي عبارة عن أنظمة دفع إلكتروني تمكّن العملاء من خلالها من إجراء مجموعة من المعاملات المالية من خلال الموقع الإلكتروني الخاص بالبنك نفسه، وذلك من خلال إنشاء حساب خاص لكل عميل في هذا البنك وبكل سهولة، حيث يتم إنشاء الحساب إلكترونياً من خلال موقع البنك الإلكتروني عن طريق أي جهاز حاسب متصل بشبكة الإنترنت ودون الحاجة للذهاب إلى أي مكان.

اقرأ أيضاً  تحسين أرشفة محركات البحث - دليلك الشامل لإشهار موقعك

البنوك الإلكترونية إمّا أن تكون بنوك إفتراضية تم إنشاءها من قِبل شركات رسمية وتتعامل فقط من خلال شبكة الإنترنت، أو أن تكون بنوك تقليدية تقدم خدمات البنوك الإلكترونية من خلال موقعها الإلكتروني الخاص بها، ومن الجدير بالذكر، أن البنوك الإلكترونية تقدم خدماتها بشكل مباشر من خلال شبكة الإنترنت دون الحاجة لأن يكون لها فروع متعددة مثل البنوك التقليدية.

البنوك الإلكترونية ليست عبارة عن مواقع إلكترونية فقط، وإنما كل بنك إلكتروني هو عبارة عن شركة رسميّة مرخصة وتمتلك نظام إداري متكامل ومتعدد المهام، حيث يضم هذا النظام الإداري ايضاً نظام مالي واستشاري وتقني وعدد من الأنظمة الأخرى التي تسهم في تقديم أفضل الخدمات الإلكترونية للعملاء، كما يتم ترخيص البنك الإلكتروني والسماح له بالعمل في كل دولة من دول العالم يقوم بتقديم خدماته لها.

في البنوك الإلكتروني، تختلف طريقة إنشاء حساب بنكي إلكتروني من بنك لآخر، ولكن جميعها تمتاز بالبساطة والسهولة في التعامل، كما أن العديد من البنوك الإلكترونية تمنح عملاءها بطاقة فيزا إلكترونية يمكنهم استخدامها لإجراء عمليات السحب والإيداع النقدي من خلال ماكينات الصراف الآلي ATM وبكل سهولة.

تاريخ إنشاء البنوك الإلكترونية

بدأت البنوك الإلكترونية بعد موجة الاندماج والاستحواذ على الصناعات المالية، وكانت تلك الفترة في آواخر التسعينات، مما أدّى إلى التوسع الحاصل في قواعد العملاء في البنوك التقليدية، حتى أصبحت البنوك التقليدية تسعى لتوفير الخدمات المصرفية لعملائها عبر شبكة الإنترنت كضرورة استراتيجية ملحّة.

كان الأمر جذّاباً من ناحية انخفاض تكاليف المعاملات البنكيّة وسهولة الخدمات إضافةً إلى المزايات الأخرى التي تعزز من هوامش الربح وتقليل التكاليف العامة.

انتشر أول بنك معروف للخدمات المصرفية من خلال جهاز الحاسب الشخصي المرتبط بشبكة الإنترنت، ليقدم خدماته الإلكترونية للعملاء عبر شبكة الإنترنت دون الحاجة إلى زيارة أي فرع من فروع البنك، وكان  ذلك في العام 1980 ميلادي وكان البنك من أحد البنوك الأمريكية، حيث كان يسمح للعملاء بالوصول إلى معلومات حسابهم البنكي الخاص بهم بشكل آمن، وتضمن البنك أيضاً تقديم بعض المعاملات المالية عبر شبكة الإنترنت، وهكذا إلى أن تطورت فكرة البنوك الإلكترونية شيئاً فشيئاً، وبدأت تتوسع تلك الفكرة ليتم تطبيقها في العديد من الدول المختلفة حول العالم، إلى أن وصلنا إلى يومنا هذا وأصبحت هذه البنوك موجودة في جميع أنحاء العالم تقريباً.

اقرأ أيضاً  الحرب العالمية الأولى - صراع القرن العشرين

مقارنة بين البنوك الإلكترونية والبنوك التقليدية

يمتلك البتك التقليدي وكالات بنكية عديدة موجودة على أرض الواقع، كما يمتلك كل بنك فروع عديدة تقليدية خاصة به، والتي يمكن من خلالها إجراء المعاملات المالية الطبيعية المعروفة، وذلك بعد القيام بفتح حساب خاص بالعميل، ولكن تلك المعاملات البنكية تكون بشكل مباشر بين العميل وأحد موظفي البنك بحضور شخصي.

أما البنوك الإلكترونية تقوم بتوفير نفس الخدمات التي تقدمها البنوك التقليدية، ودون الحاجة إلى الحضور الشخصي المباشر، بل كل ذلك يتم من خلال جهاز الحاسب المتصل بشبكة الإنترنت وبسرعة فائقة ومن أي مكان في العالم.

مزايا البنوك الإلكترونية

  1. تقدم البنوك الإلكترونية خدماتها التي تمنح العميل السهولة الشديدة بالتعامل والميّزات المتعددة وعلى مدار الساعة، كما تقدم أيضاً ميّزات إضافية لا تقدمها البنوك التقليدية.
  2. تمنح عملاءها السرية والأمان في المعاملات حتى يطمئن العميل أثناء التعامل والقيام بأي إجراء، وذلك لأنهم يعتمدون على أنظمة حماية تعرف بأنظمة طبقات الاتصال المؤمّنة، وهذه الأنظمة تم وضعها خصّيصاً من أجل حماية بيانات ومعلومات العملاء وتأمينها من الاختراق والاحتيال.
    كما ينصح الكثير من رجال الأعمال بعدم ترك مبالغ ضخمة في البنوك الإلكترونية، تحسّباً لضمان حقوقهم من أي اختراق قد يحدث فجأةً، وبالتالي يتم الحفاظ عليها من الخسارة، وربما في بعض الأحيان تكون الحسابات الإلكترونية عرضةً للخطر.
  3. هناك إمكانية أداء المعاملات البنكية في أي وقت من الأوقات وعلى مدار الساعة، وذلك يوفر للعميل الكثير من الوقت والجهد دون الاضطرار للذهاب إلى فرع البنك والانتظار لأوقات طويلة في بعض الأحيان، حيث يمكن للعميل القيام بالمعاملات البنكية بشكل فوري ودون الحاجة إلى الانتقال من مكانه.
  4. تتميّز البنوك الإلكترونية عن البنوك التقليدية في سرعة إنجاز المعاملات البنكية، حيث يمكن القيام بجميع المعاملات البنكية في د
اقرأ أيضاً  الكلمات المفتاحية لليوتيوب - استراتيجيات فعّالة لتصدّر نتائج البحث

هناك العديد من البنوك الإلكترونية التي تمكننا من التعامل معها، والتي يحتاجها بكثرة أصحاب المتاجر الإلكترونية وأيضاً أصحاب المواقع الإلكترونية التي تتوفر فيها خدمة الدفع الإلكتروني، لاجراء العديد من المعاملات المالية عبر شبكة الإنترنت، مثل: إرسال واستقبال وتحويل الأموال وكذلك الشراء والبيع أيضاً، وقمنا بتخصيص مقال آخر لنكتب فيه عن البنوك الإلكترونية التي تتيح خدماتها في الدول العربية.

وبذلك نكون قد تحدثنا بشكل موسع نوعاً ما عن البنوك الإلكترونية، وتعرضنا إلى التعريف بهذه البنوك ومزاياها المتعددة الفوائد، كما تحدثنا أيضاً عن الفروق بينها وبين البنوك التقليدية من عدة جوانب، ومما سبق ذكره نجد أنّنا اليوم جميعاً بحاجة إلى تلك البنوك في حياتنا اليومية وخصوصاً لمن يعمل أو يرغب بالعمل من خلال شبكة الإنترنت، أو حتى من يرغب بالقيام بالمعاملات المالية المتعددة عبر الإنترنت، ولا يسعنا القول أنّ هذه البنوك الإلكترونية هي فكرة أكثر من رائعة وخصوصاً لمن لديهم الرغبة في الدخول إلى عالم الاستثمار والتجارة الإلكتروينة.