علاج التهاب الكبد الفيروسي_هل ممكن الشفاء منه؟

إن الالتهاب الكبدي يعتبر عدوى خطيرة تصيب الكبد ويسببها فيروس الالتهاب الكبدي، في مقال اليوم سنتحدث عن أسباب التهاب الكبد الفيروسي وأبرز أعراضه، وكيفية علاج التهاب الكبد الفيروسي من الناحية الطبية والطبيعية البديلة، بالإضافة إلى طرق الوقاية منه ومخاطر إبر الحقن في ذلك.

علاج التهاب الكبد الفيروسي
علاج التهاب الكبد الفيروسي

يعتبر التهاب الكبد الفيروسي هو عدوى تسبب التهاب الكبد والذي يؤدي أحياناً إلى أضرار خطيرة، فهو ينتشر عن طريق الدم الملوث وممكن أن يبقى صامتاً لسنوات عديدة دون ظهور أي عرض من أعراضه، لكن هذا الكلام بات قديماً ، اليوم وخاصةً بعد التطور العلمي الذي وصل إليه الأطباء أصبح هناك شفاء تام منه، بداية سنتحدث عن:

أبرز أعراض التهاب الكبد الفيروسي:

  1. حدوث نزيف وكدمات بكل سهولة.
  2. الإرهاق وضعف الشهية.
  3. اصفرار وشحوب في الجلد (اليرقان).
  4. حكة في كافة الجسم والتي قد تكون أحياناً بسبب أخذ الحقن الملوثة.
  5. ضعف قوي في جهاز المناعة.
  6. تراكم السوائل في البطن.
  7. فقدان الوزن وتورم في الرجلين.
  8. الارتباك والنعاس الشديد.

أسباب التهاب الكبد الفيروسي الشديد:

إن عدوى التهاب الكبد الفيروسي الناتج عن فيروس التهاب الكبد C، و الذي يحدث عن طريق نقل الدم الملوث من شخص مصاب إلى شخص سليم.

التهاب الكبد له أكثر من 67 نوعاً فردياً، لكن الأكثر انتشاراً هو النمط الوراثي وخاصةً في الولايات المتحدة الأمريكية، فمثلاً الحقن بعقاقير غير مشروعة أو عن طريق استنشاقها هنا تحدث العدوى، بالإضافة إلى الإصابة بفيروس النقص في جهاز المناعة / الخضوع لعمليات نقل الدم أو زراعة أعضاء/ أو عن طريق الأم أثناء الحمل، كل ما سبق ذكره يعتبر من أكثر الأسباب التي تؤدي إلى عدوى التهاب الكبد الفيروسي الشديد.

اقرأ أيضاً  تعرف على كيفية علاج الامساك عند الأطفال

آلية تشخيص علاج التهاب الكبد الفيروسي:

بعد زيارة الطبيب المختص وملاحظته الدقيقة للأعراض السابقة، سيخضع المريض لعدة اختبارات التي تساعد على التأكد من صحة التهاب الكبد الفيروسي لديه وذلك من خلال:

  1. اختبارات الدم والتي سوف توضح نسبة الإصابة بالمرض هل هي حادة أم طفيفة وهل هناك مقاومة من جهاز المناعة كافية أم لا؟
  2. التصوير بالموجات فوق الصوتية للكبد للتأكد من مدى تليف الكبد.
  3. خزعة من الكبد يأخذها الطبيب من المريض من أجل الفحص والتأكد من وجود تليف في الكبد؟

علاج التهاب الكبد الفيروسي من الناحية الطبية:

  1. في حال تأكد الطبيب من العدوى الحادة للمريض فهنا يطلب الراحة والتغذية الكاملة الصحية والكثير من السوائل لمحاربة الجسم هذه العدوى، وفي حال كانت العدوى شديدة نحتاج إلى الإقامة في المشفى تجنباً من حدوث المضاعفات لاحقاً.
  2. من خلال الأدوية المضادة للفيروسات مثال: بارا كلود – لاميفودين – أديفوفير- كلها تساعد في محاربة الفيروس وإحباط محاولاته في تليف الكبد.
  3. الحقن الإنترفيرون تعتبر من النسخ التي يصنعها جسم الإنسان لمكافحة العدوى، والتي تستخدم خاصةً مع فئة الشباب وبشكل رئيسي الراغبين في تجنب العلاج الطويل.
  4. زراعة الكبد تعتبر من أكثر الخيارات التي توصل العلماء إليها اليوم و التي تساعد في عملية الشفاء وذلك باستبدال الكبد التالف بالكبد السليم.
  5. الراحة التامة مع شرب كميات كافية من الماء، بهدف علاج التهاب الكبد الفيروسي لئلا يحصل جفاف في الفم.

علاج التهاب الكبد الفيروسي بالأعشاب الطبيعية:

  1. يمكن استخدام زيت النعناع لتعزيز مستويات الطاقة في الجسم وللتخلص من الغثيان وأمراض القولون وتقلصات الأمعاء، فهل لاحظت كم أن زيت النعناع يساعد في علاج التهاب الكبد الفيروسي والتخفيف من الأعراض الشديدة للعدوى ؟
  2. من أقوى أنواع علاج الكبد الفيروسي عشبة الهندباء التي تتمتع بخصائص رائعة، فهي مضادة للفيروسات ومضادة للبكتيريا و تساعد في الحد من تطور التهاب الكبد الفيروسي.
  3. عشبة أوراق مورايا عثكولية أثبتت مساهمتها في علاج التهاب الكبد الفيروسي و التخفيف من الإصابة بالعدوى ، فهي مستخلصة من الكونكانافالين و تعد من أبرز المواد التي تساهم في عملية الشفاء من التهاب الكبد.
  4. جذور العرق سوس لها فاعلية كبيرة في علاج التهاب الكبد الفيروسي لاحتوائها على خصائص مضادة للالتهابات والفيروسات.
  5. عشبة الجينسنج تساعد في الحماية من التهاب الكبد، لكن هناك بعض التوتر من أن تسبب هذه العشبة مضاعفات أخرى للكبد لذلك يفضل استشارة الطبيب المختص قبل تناولها.
اقرأ أيضاً  علاج الحبوب حسب أنوعها

علاج التهاب الكبد الفيروسي والطب البديل:

  1. عن طريق إضافة ملعقتين من العسل على كوب من الماء الدافئ فهو يساعد على تنظيف السموم وحماية الكبد من التلف، أو يمكن إضافة العسل مع حبة البركة والمياه الدافئة ومزجهم جميعاً وتركهم لمدة نصف ساعة، فحبة البركة تحتوي على عناصر غذائية وفيتامينات تساعد على تعزيز الجهاز المناعي والتخفيف من الأعراض كالحمى وانتفاخ البطن وفقدان الشهية، وتساعد في إسراع عملية علاج التهاب الكبد الفيروسي الشديد، ويمكن مزج العسل مع القرنفل فهو يحفز الكبد على التعافي من حالة تليف الكبد إن حصلت.
  2. عن طريق تناول الخضراوات الورقية مثال السبانخ، الفجل، الجرجير، الخس.
  3. المكسرات وأهمها الجوز وبذور الشيا حيث تحتوي على مضادات أكسدة وعناصر غذائية.
  4. تناول الثوم يساهم في علاج التهاب الكبد الفيروسي ويعزز من جهاز المناعة ويحارب المرض بشكل سريع بالإضافة إلى دوره في تنشيط الدورة الدموية.

الوقاية من التهاب الكبد الفيروسي:

  1. بالنسبة للمتزوجين في حال كان الرجل نشطاً جنسياً فيجب عليه إخبار زوجته بعدوى التهاب الكبد الفيروسي والتي من المحتمل أن ينتقل لها المرض، فيجب استخدام واقي أثناء ممارسة الجماع كل مرة لئلا ينتقل لها المرض وهذا لا ينفي الانتقال لها بشكل كامل.
  2. لا تشارك أدواتك الشخصية مع أحد بما فيها أدوات الحقن والإبر الوريدية، وأيضاً شفرات الحلاقة وفرشاة الأسنان فكلها تحمل آثاراً من الدم الملوث.
  3. الثقافة والقراءة عن هذا الموضوع تلعب دوراً هاماً بعدم نقله إلى الآخرين سواء كان للزوجة أم لغيرها.
  4. اتبع نظاماً غذائياً صحياً مليئاً بالخضراوات والفواكه والفيتامينات التي تساعد على علاج التهاب الكبد الفيروسي الشديد واجعل التوازن الصحي نمطك الأساسي في الحياة.
  5. ممارسة الرياضة بشكل دائم والنوم الكافي المريح.
  6. الابتعاد عن شرب الكحول فهو يخفض من فعالية جهاز المناعة جداً.
  7. كن حذراً من الإبر والحقن عن طريق الوشم، ابحث عن مكان جيد السمعة والنظافة والتعقيم أيضاً.
  8. الابتعاد عن العلاقات الغير شرعية خشية الإصابة أو عدوى شخص آخر.
  9. غسل اليدين بالماء والصابون وخاصةً بعد الخروج من الحمام بشكل جيد ودائم لئلا نضطر إلى علاج التهاب الكبد الفيروسي إن حصل.
اقرأ أيضاً  أشهر فوائد الخس_وأسراره مع الفراعنة

ملاحظة هامة:

التهاب الكبد الفيروسي ليس بمرض خطير ويمكن الشفاء منه بعد فترة قصيرة من الإصابة به، لكن يجب الالتزام بالأدوية الطبية والأعشاب الطبيعية والعسل السابق ذكره فكله يساعد في عملية علاج التهاب الكبد الفيروسي الشديد.

إلى هنا ونكون قد تعرفنا سوياً على أسباب التهاب الكبد وكيفية علاج التهاب الكبد الفيروسي من الناحيتين الطبية والطبيعية، وذكرنا أهم الأعشاب التي تساعد في الوقاية ورفع جهاز المناعة ، وأخيراً تحدثنا عن أكثر المخاطر التي تساهم في نقل العدوى وخاصةً عن طريق إبر الحقن الملوثة، من مقالك نتمنى لك دوام الصحة والعافية الدائمة.